A bullet was sent to the home of Malaysia’s top anti-corruption official investigating a former prime minister — and now he’s back to finish what he started

A bullet was sent to the home of Malaysia’s top anti-corruption official investigating a former prime minister — and now he’s back to finish what he started


Najib Razak
Former prime minister Najib Razak
Nicky Loh/Getty Images

  • Malaysia’s top anti-corruption official once had a
    bullet sent to his home while investigating a financial scandal
    linked to then-Prime Minister Najib Razak.

  • In an emotional speech on Tuesday, Mohd Shukri
    Abdull said during the 2015 investigation he was harassed and
    witnesses disappeared.


  • During a visit to the US, Shukri said the NYPD
    provided him with three bodyguards.


  • A probe into billions of dollars missing from
    state investment fund 1MDB has been re-opened since Najib lost
    the election two weeks ago.


  • Shukri interviewed Najib earlier in the day,
    saying he is “coming back to finish what I haven’t
    finished.”


The head of Malaysia’s anti-corruption commission had a bullet
sent to his home during the investigation of a financial scandal
that implicated former prime minister Najib Razak.

Mohd Shukri Abdull, chief of the Malaysian Anti-Corruption
Commission (MACC), told reporters on Tuesday that during a 2015
investigation into how billions of dollars when missing from
state investment fund 1MDB he was repeatedly threatened and told
he would be “arrested and locked up.”

“I was threatened to be fired, asked to retire early, take
leave early, and be pulled into the training
department,” Shukri said, adding that witnesses were “taken
away” and he once had a bullet sent to his home.

“We wanted to bring back money that was stolen back to our
country. Instead we were accused of bringing down the country, we
were accused of being traitors,” he said, tearing up during his
remarks. 

“I cried like a baby. I felt very
guilty. Former MACC chief Abu Kassim and I have been accused of
betrayal.”

At one point Shukri even flew to Washington to bring the
1MDB case, in which suspicious funds ended up in the personal
accounts of Najib, to US authorities. But when he was followed
and photographed by people he knew he went to New York where he
was provided three NYPD “bodyguards.”

On Tuesday he said he “nearly died” during the whole
process.

Shukri was previously MACC’s deputy chief commissioner but
resigned in an emotional speech in 2016, saying he had been
accused of trying to overthrow the government and urged his
collagues to “be
brave
.”

He was appointed head of the commission
after 

Malaysia’s new prime minister, Mahathir
Mohamad, beat Najib at the polls nearly two weeks ago. It was a
shock result and the opposition alliance now holds power for the
first time in the country’s independent history.

Mahathir also announced a renewed effort in investigating
the 1MDB scandal. A new taskforce has been created and the prime
minister said he
expects charges to be laid
.

Earlier today, Shukri interviewed Najib over $10.6 million
found in the former prime minister’s bank account which allegedly
originated from a former 1MDB subsidiary.

“I’m coming back to finish what I haven’t finished,” Shukri
said.

Shukri also mentioned $681 million found in Najib’s
accounts in 2015. At the time, a member of the Saudi royal family
said the funds were a “personal donation,” and Shukri said on
Tuesday they approached that prince who confirmed making the
donation.

“But when we asked for supporting documents, he couldn’t
produce any,” Shukri said.

“البنك السعودي للاستثمار”: نظرة على نتائج البنك بنهاية الربع الأول 2018

“البنك السعودي للاستثمار”: نظرة على نتائج البنك بنهاية الربع الأول 2018

لطفاً .. يمكنكم الاطلاع على هذا المحتوى من خلال استخدام نقاط “أرقام إنسايت”

“أرقام إنسايت” خدمة تتيح لك الاطلاع على التقارير والتحليلات الحصرية من خلال شراء النقاط, وبسعر يبدأ من 10 ريال.
للمزيد حول الخدمة اضغط هنا

تفاصيل تطور القروض المتعثرة ونسب التغطية للبنوك السعودية حتى نهاية الربع الأول 2018

تفاصيل تطور القروض المتعثرة ونسب التغطية للبنوك السعودية حتى نهاية الربع الأول 2018

تكلفة هذا المحتوى 10 ريال ما يعادل 1 نقاط.

لطفاً .. يمكنكم الاطلاع على هذا المحتوى من خلال استخدام نقاط “أرقام إنسايت”

“أرقام إنسايت” خدمة تتيح لك الاطلاع على التقارير والتحليلات الحصرية من خلال شراء النقاط, وبسعر يبدأ من 10 ريال.
للمزيد حول الخدمة اضغط هنا

شكراً لتسجيلك في أرقام, يرجى الضغط على رابط التأكيد في بريدك الالكتروني, سيتم الآن متابعة تسجيل دخولك بشكل تلقائي!

ما السعر الأمثل للنفط الذي يحافظ على الطلب ويدعم المنتجين في آن واحد؟

ما السعر الأمثل للنفط الذي يحافظ على الطلب ويدعم المنتجين في آن واحد؟

عندما تكون أسعار النفط مرتفعة للغاية، يبدأ المستهلكون بالقلق ويقل طلبهم. أما حينما تهبط إلى مستويات متدنية كثيرًا فالمنتجون هم من يعانون الويلات؛ حيث تضطر الشركات إلى تقليص عملياتها، وتسريح الآلاف من العاملين، لكن تحديد السعر الأمثل للنفط الذي يوازن بين طرفي هذه المعادلة لا يزال معضلة يجتهد المحللون في حسمها.

 

وبحسب تقرير لـ”سي إن إن موني”، تتباين الآراء حول المستوى الأمثل لسعر النفط في الوقت الحالي، لكن بعض المحللين والخبراء الاستراتيجيين يقولون إنه ربما يُراوِح بين 60 دولارًا و70 دولارًا للبرميل.

 

 

قالت كبيرة الاستراتيجيين لدى “إيساي إنرجي” لأبحاث الطاقة “سارة إيمرسون”: “إذا كنت تسأل عن السعر المرتفع بقدر كافٍ للحفاظ على الإمدادات، والمنخفض في ذات الوقت بما يضمن استمرار الطلب ويحافظ على توازن السوق العالمي بوتيرة مستدامة؛ فمن المرجح أنه قرب نطاق 65 دولارًا للبرميل”.

 

وترى “سارة” أن السعر المثالي للنفط يختلف بين وجهات نظر المنتج والمستهلك والمنظم. ومع ذلك يعتقد بعض المحللين أن السوق العالمي قادر على تحقيق توازن دقيق وفعال يصب في صالح الكثيرين.

 

وأشار محللو الطاقة لدى “إرنست آند يونج” في مذكرة الشهر الماضي، إلى أن أسواق النفط خلال الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2018، تحولت إلى “توازن مستدام”، وخلال تلك الفترة تحركت الأسعار في نطاق يُراوح بين 59 دولارًا و71 دولارًا للبرميل.

 

لكن في الآونة الأخيرة، تغيرت الأمور تغيرًا ملحوظًا، ومنذ أوائل أبريل/نيسان، ارتفعت أسعار الخام الأمريكي 15% تقريبًا لتبلغ 72 دولارًا للبرميل، فيما زاد خام “برنت” 20% ليُتداوَل قرب 80 دولارًا.

 

 

كان الارتفاع الأخير في الأسعار مدفوعًا بقرار الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران، وإعادة فرض العقوبات عليها؛ الأمر الذي قد يؤدي إلى خفض إمدادات النفط في السوق العالمي. يضاف إلى ذلك تدهور الأوضاع الاقتصادية في فنزويلا التي تعد أحد المنتجين الرئيسيين.

 

وقال مصرف “يو بي إس” الشهر الماضي إن الأحداث السياسية الأخيرة ساعدت على دفع أسعار النفط الخام أعلى من النطاق الذي يُنظَر إليه باعتباره “مستوى طبيعيًّا” أسرع مما توقع المحللون.

 

وقبل أيام، أعربت الهند (ثالث مشترٍ للنفط في العالم) عن قلقها بشأن تأثير ارتفاع الأسعار على المستهلكين والاقتصاد؛ ما يثير شكوكًا حول استقرار السوق؛ فهذه الأسعار المرتفعة يمكن أن تقيد النمو العالمي، وتشعر الأفراد والشركات بأنهم مجبرون على خفض إنفاقهم.

 

وفي نهاية المطاف، سيؤدي تباطؤ نمو الاقتصاد العالمي إلى تراجع الطلب على النفط؛ ما يعني خسارة للمنتجين، لكن أيضًا أي تحرك من قبل بعض المنتجين، مثل السعودية، لكبح أسعار الخام؛ لن يلقى ترحيبًا من منتجي النفط المرتفع التكلفة، مثل أولئك الذين يعملون في كندا.

 

يعد استخراج الخام من الرمال النفطية في كندا من العمليات المكلفة للغاية؛ لذلك يحتاج هؤلاء المنتجون إلى أسعار مرتفعة بشكل خاص لتحفيز الإنتاج، وحتى بعض منتجي النفط الصخري في الولايات المتحدة يحتاجون إلى سعر مرتفع ليضمنوا أرباحًا كبيرة.

 

 

وفقًا لـ”سارة إيمرسون”، فإن هناك اعتقادًا سائدًا الآن بأن استهلاك الطاقة يجب أن يتحرك نحو الوقود المتجدد والوسائل التكنولوجية البديلة؛ للتخفيف من أثر التغير المناخي وتلوث الهواء، وهو ما تراه هدفًا سهل التحقيق مع ارتفاع أسعار النفط.

 

من جانبه، قال كبير محللي أسواق السلع في “بي إن بي باربيا” “هاري تشلونجوريان”، إن بلوغ سعر يحفز الاستثمار النفطي دون أن تكون له آثار ضارة على الاستهلاك والنمو الاقتصادي؛ ليس سهلًا، وقد لا يتبع بالضرورة عملية منظمة في بلوغه.